والدة حلا شيحة ترد على ارتداء ابنتها الحجاب.. “معرفش عنها حاجة”

أنشر الحب

عادت الفنانة المصرية حلا شيحة من جديد لارتداء الحجاب بعدما قررت خلعه عقب طلاقها من زوجها الأول الكندي يوسف هرسن، وما أثار ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وادعى والد حلا شيحة، الفنان التشكيلي أحمد شيحة، أن ابنته لا ترتدي الحجاب في تصريح له بإذاعة “نجوم F.M”، وقال: ” حلا الآن لا ترتدى الحجاب، وعندما قررت خلع الحجاب كان قرارها بمفردها دون أن يؤثر عليها أى شخص”.

وأوضح أنه حينما قررت حلا ارتداء الحجاب سابقًا أشار لها أنه سيأتي يوم ستعلم أن الحجاب لا دخل له بالله حينما يمتلئ قلبها بالإيمان، وأكَّد أنها عندما قررت خلعه لم يؤثر عليها أحد وأتى قرارها بعد قراءتها أطنان من الكتب حول الموضوع، وجزم أن ابنته غير محجبة حاليًا.

 

رد فعل والدة حلا شيحة على ارتدائها الحجاب

ولم تعلق والدة شيحة،  نادية زيتون، على صورة ابنتها بالحجاب وأقسمت أنها لا تعلم شيئا عنها.

وفي تصريحات لها، قالت: “والله العظيم ما أعرف حاجة عنها، ومعرفش إذا كانت لبست الحجاب ولا لأ، روحوا اسألوها هي وأبوها، تعبت من كتر التليفونات اللي عمالة تيجي”.

وأشارت زيتون أن على رواد مواقع التواصل الاجتماعي صرف النظر عن الفنانين الذين يقررون ارتداء الحجاب أو خلعه مؤكدة على ضرورة تسليط الضوء على الأمور الإيجابية التي تحصل في مصر.

 

حلا شيحة ترد على ادعاء والدها بعدم ارتدائها الحجاب

 

وقررت شيحة الخروج عن صمتها ونفي كلام والدها عبر نشر صورة لها بالحجاب عبر حسابها على “إنستغرام”، وكتبت: “مفيش أجمل من السعادة الروحية والسلام الداخلى.. الحمد لله”.

كما نشرت سلسلة صور لها مُرتدية الحجاب برفقة أطفالها، وفي إحدى الصورة علَّقت: “يوم جديد، حياة جديدة، بداية جديدة”.

حلا شيحة

وانهالت التعليقات التي تبارك لحلا بارتدائها الحجاب فكتبت إحداهن: ” مبروك قمر مشاله و ميهمكيش في حد دينك ملكك وعلاقتك بربنا ملكك وانا عرفه كويس جدا انتي عشت حرب مع النفس عمله ازاي الحمدلله ولازم تبقي فخورك بنفسك انك بتنولي ديما شرف التجربة الي تبقى بجد خالصه لوجه الله بحبك في الله 💕وربنا يثبتنا اجمعين، أمين”.

كما علَّقت الفنانة المصرية هنا الزاهد، وكتبت: ” ربنا يسعدك يا اطيب قلب”.

وكتبت إحدى محباتها: ” مبروك و لا تردي على حدا ، مبروك مرة و ٢ و ٣ ، و كلما ابتعدتِ عودي ليس عيباً و لا حراماً ، السنا نخطئ كل يوم ثم نعود و نتوب و نرجع ؟ و هل خلقنا الا ضُعفاء نخوض كل يوم معارك جهاد النفس ؟ الم يقل نبينا خير الخطائين التوّابون ؟خوضي معركتك بثبات و لا تلتفتي يمنةً و لا يسرة فلا أحد من هؤلاء المستهزئين سيقف بجانبك و يذود عنك يوم الحساب .. تابعي الى ان تلقي الله بقلب تائب”.