«يلو» ترعى دوري الأولى بـ«2.6 مليون دولار» سنوياً

أنشر الحب

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن قيمة عقد رعاية شركة «يلو» لتأجير السيارات لدوري الدرجة الأولى السعودي قد تصل إلى نحو 10 ملايين ريال في السنة الواحدة علماً بأن العقد يمتد لثلاثة أعوام.
وحسب المصادر نفسها، سيتم توزيع مبلغ ثابت لكل نادٍ من أندية دوري الأولى البالغ عددها 20 نادياً فيما سيُمنح مبلغ إضافي حسب المراكز التي يحققها كل فريق في هذه المسابقة. وبينت المصادر أن كل نادٍ سيحصل على 300 ألف ريال سنوياً على أن يصل في الحد الأقصى إلى 700 ألف في حال حصد لقب بطولة الدوري، وهذا يعني تقديم مبلغ 19 مليوناً و200 ألف ريال «قرابة 5 ملايين دولار» على مدار ثلاث سنوات وهي مدة عقد الرعاية.
وأكد عدد من رؤساء الأندية الذين تواصلت معهم «الشرق الأوسط» عدم إبلاغهم بالرقم المالي الذي سيدخل في خزينتهم لكنهم يتوقعون إبلاغهم بذلك قريباً.
وتلقى رؤساء الأندية وممثلوهم خلال الاجتماع المخصص لأندية دوري الدرجة الأولى الذي عُقد الشهر الماضي بعض التفاصيل المتعلقة بالراعي الجديد، وتأكيد أنه سيكون في منطقة صدر القمصان، على أن تكون أي إعلانات إضافية للأندية على ظهر القميص مع كشف الرقم المالي للرعاية، مما يعني حسم جزء من المبلغ الذي سيُدفع من الراعي الجديد في حال كان هناك شركاء رعاة، إلا أن هناك تشديداً على عدم وجود أي شعار على الصدر مشارك للراعي الرسمي الجديد.
وجراء ذلك بدأت بعض الأندية في التفاوض مع رعاة سبق أن وقعت معهم في الفترة الأخيرة من أجل الوصول إلى حلول بشأن موقع الشعار للشركة الراعية في ظل التوقيع مع الراعي الجديد للدوري والشروط الواجب تطبيقها من أجل عدم الإخلال بهذا الاتفاق بأي جانب قانوني.
وكانت وزارة الرياضة قد أعلنت عن استمرار استراتيجية الدعم التي سيتسلم كل نادٍ في أندية الدرجة الأولى على أثرها مبلغ 5 ملايين ريال للموسم الواحد مما يمثل الدعم الأكبر لهذه الأندية الطامحة للوصول لدوري المحترفين.
من جانبه أكد رئيس نادي النهضة، المهندس طارق السلمي، أن ناديه لديه مساعي جادة من أجل تعزيز موارده المالية من خلال التوقيع مع رعاة وإيجاد مداخيل استثمارية في ظل المصاريف الكبيرة التي تتحملها الأندية، حيث إن اللاعبين المحليين مكلفون كما أن هناك مساعي للنهوض بالألعاب كافة. فيما أوضح أحمد الغنيم، رئيس نادي الجيل، أن لدى ناديه راعياً مهماً يتمثل في الراعي الرئيسي (شركة رضا بوخمسين)، وأنهم يسعون للاحتفاظ بالرعاة وتعزيز مداخيل النادي، معتبراً أن التوقيع مع شركة «يلو» كراعٍ رئيسي تمثل خطوة مهمة.
وشدد الغنيم على أن الأندية باتت لديها احتياجات مضاعفة خصوصاً أن قيمة التعاقدات مع اللاعبين باهظة جداً ومبالغ فيها أحياناً من لاعبين لا يمكنهم اللعب إلا في دوري الأولى، حيث يصل عقد اللاعب السنوي إلى مليون ريال.
ومن المقرر أن تهبط «5» أندية من دوري الأولى لدوري الثانية مقابل صعود 3 أندية لدوري المحترفين، حيث إن هناك مساعي لخفض عدد أندية دوري الأولى خلال موسمين وليعود العدد إلى 16 نادياً فقط.