5 أمور لا تعرفها عن ديفيد آلابا

أنشر الحب

أصبح ديفيد آلابا أول صفقات ريال مدريد هذا الصيف، ليحط رحاله في الدوري الإسباني، قادماً كلاعب حر، بعد نهاية مسيرة حافلة لأكثر من 13 عاماً مع بايرن ميونيخ.

ويعد الدولي النمساوي متعدد المراكز البالغ من العمر 28 عاماً، باللعب في الدفاع أو الوسط، إضافة مهمة لفريق العاصمة.

فيما يلي 5 أمور قد لا تعرفها كافة الجماهير عنه:

1- لعب آلابا المولود في فيينا حتى الآن ما يقرب من 80 مباراة دولية، وارتدى شارة القيادة في بعض الأحيان، ليقطع شوطاً طويلاً منذ ظهوره لأول مرة مع منتخب النمسا الأول بسن 17 عاماً و3 أشهر و20 يوماً فقط.

وجاء ظهور المدافع الدولي الأول في تصفيات كأس العالم ضد فرنسا عام 2009، بشكل لا يصدق قبل أول مشاركة له مع الفريق الأول على مستوى النادي، فقد كان آلابا لا يزال يلعب لفريق بايرن ميونيخ الرديف في ذلك الوقت، لكنه كان موهوباً بشكل واضح، لدرجة أن مدرب النمسا ديتمار كونستانتيني قدم له فرصة المشاركة لأول مرة مع المنتخب الأول في ملعب فرنسا الدولي، وكان آلابا ولا يزال أصغر لاعب يمثل المنتخب في تاريخ النمسا.

2- بعد خوض أول مباراة دولية، اضطر آلابا إلى الانتظار لمدة أربعة أشهر حتى خوض أول مباراة مع الفريق الأول في النادي، لكنه سرعان فرض نفسه مع بايرن ميونيخ، وحطم الرقم القياسي لأصغر لاعب يمثل النادي، حيث نزل إلى أرض الملعب بعمر 17 عاماً و7 أشهر و17 يوماً.

وعلاوة على ذلك كان له تأثير فوري، حيث قدم التمريرة الحاسمة في هدف فرانك ريبيري بعد دقيقة واحدة من مشاركته في المباراة التي قلب فيها بايرن تأخره إلى فوز 6-2 على غرويتر فورت في كأس ألمانيا.

ديفيد آلابا وعائلته العالمية

3- مدى عالمية عائلته، فجورج آلابا، والد ديفيد، لديه قصة لا تصدق بحد ذاته، فهو أمير من ولاية أوجين في نيجيريا، انتقل إلى فيينا لدراسة الاقتصاد، وفي العاصمة النمساوية، وأصبح أول جندي من أصحاب البشرة السمراء في الجيش النمساوي، قبل أن يشرع في مهنة الموسيقى.

أما جينا، والدة ديفيد، من الفلبين، لذلك يقوم اللاعب بإبراز أصول والديه من خلال وضع إعلام بلديهما الأصليين على حذائه. في حال لم يكن ذلك كافياً للتأكيد على عالمية وتنوع عائلته، فإن أخته روز ماي آلابا، موسيقية لديها أغانٍ تتصدر قائمة الأكثر شعبية في النمسا.

4- أنه بالنظر إلى أن آلابا أصبح اسماً مرادفاً لبايرن ميونيخ على مدار العقد الماضي، قد لا يعلم الجميع أنه لعب لفترة إعارة خارج فريق بافاريا، وتحديداً لمدة ستة أشهر خلال النصف الثاني من موسم 2010-2011 مع هوفنهايم، وتعلم الكثير داخل المباني التدريبية الشهيرة هناك، وعندما عاد إلى بايرن، كان مستعداً لبدء العمل مع العملاق الألماني لأكثر من عقد زمني في مسيرته.

5- يعرف آلابا ناديه الجديد جيداً، حيث واجه ريال مدريد سبع مرات خلال مسيرته في دوري أبطال أوروبا، اللقاء الأول كان في نصف نهائي موسم 2011-2012، عندما كان لا يزال مراهقاً، وتطوع لتنفيذ أول ركلات الترجيح، بعدما تعادل الفريقين في نتيجتي الذهاب والإياب، ليسجل هدفاً في مرمى إيكر كاسياس ساهم في فوز بايرن في سانتياغو بيرنابيو، الملعب الذي سيعتبره الآن منزله.